صحتك تهمنا

ماذا يفعل نوم القيلولة بـ”مخ الإنسان”؟ .. العلم يجيبك

استناداً الى ما تم كشفه مؤخرا وحسب آخر وأحدث الدراسات العلمية تبيّن أن هناك علاقة وطيدة ما بين حصول الانسان على قيلولة قصيرة وما بين إحساس الانسان بالسعادة، وتعتبر السعادة أحدث فائدة مكتشفة من فوائد القيلولة.

 

وقال ريتشارد وايزمان أحد المشاركين في اعداد الدراسة – وهو أستاذ يعمل في جامعة هارتفوردشير في المملكة المتحدة:

إن الدراسات والأبحاث العلمية السابقة أثبتت أنّ النوم لمدة نصف ساعة تجعل من الانسان أكثر إبداعية وانتاجية وتركيز، وهذا حسب ما نشرته الصحيفة البريطانية “إندبندنت”.

القيلولة والسعادة

ثم أضاف ريتشارد وايزمان:

أما بخصوص أبحاثنا الجديدة التي اجريناها مؤخراً فقد تبين لدينا ان الحصول على قيلولة قصيرة تعزز من سعادة الانسان وبالتالي يصبح أكثر شعوراً بالسعادة،

هذا بخصوص القيلولة قصيرة المدة،

أمّا بخصوص القيلولة التي تَطْول كثيراً فقد حذر مُعدّي هذه الدراسة من مخاطرها على صحة الانسان.

تم اجراء الدراسة بخصوص القيلولة في مهرجان أدنبرة للعلوم الدولية، وشارك في هذه الدراسة ما يزيد على ألف متطوع، وكان يتم سؤالهم عن القيلولة التي يحصلون عليها وأثرها عليهم وحالاتهم النفسية المرتبطة بها.

كيفية قياس أثر الغفوة

قام الباحثون بوضع معايير معينة في الدراسة لقياس إثر القيلولة على السعادة وذلك باستخدام معيار مكون من 5 درجات،

وتبين لديهم أنّ الأشخاص الذي حصلوا على غفوة خفيفة اثناء النهار حصلوا على درجة تقارب 3.7،

امّا الأشخاص الذين حصلوا على قيلولة طويلة فبلغت درجتهم 3.44 والذين لم يحصلوا على قيلولة اطلاقاً اثناء النهار فقد حصلوا على 3.52 درجة.

نتائج الدراسة

وعليه خلصت الدراسة الى ان (66%) من الأشخاص الذين يحصلون على قيلولة او غفوة قصيرة اثناء النهار يشعرون بالسعادة،

بينما تبين ان 56% من الأشخاص الذين يأخذون قيلولة طويلة يشعرون بالسعادة،

وعليه تم تسليط الضوء في هذا البحث على العلاقة الوطيدة ما بين سعادة الانسان والقيلولة بالرغم من قصرها.

كما أشارت الدراسة الى انّ الذين يحصلون على قيلولة طويلة تكون أعمارهم ما بين 18 الى 30 سنة ويشكلون 43% من المتطوعين،

في حين تبين ان الذين يأخذون قيلولة طويلة تزيد أعمارهم عن 50 عاماً يشكلون 30% من المتطوعين.

إقرأ أيضاً: دراسة: ما يشاع عن أننا نحتاج إلى ثماني ساعات من النوم هو خرافة

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. – أفضل قيلولة التي وسط النهار بعد الظهر وبعد الغذاء والتي تبدء بنوم سريع وجو هاديء تكون نتائجها أفضل وإن كانت قصيرة ، نتائجها الشعور بالنشاط والسعادة وراحة البدن .

    – اسوء قيلولة بعد العصر قبيل المغرب ، نتائجها سيئة على المزاج والبدن
    – قيلولة لابآس بها بعد شروق الشمس وبعد الصلاة لمن لم يستطع النوم ليلاً لأي سبب كان مرض او قلق
    .

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!